حلا الشوفان

يُعدّ الشوفان من الحبوب المشهورة على مستوى العالم، فهو الغذاء الصحي الأمثل لغناه بالألياف سريعة الذوبان والفيتامينات والمعادن النادرة كالسلينيوم، والنحاس، والزنك، ممّا يجعله مفيداً جدّاً للتخلّص من الوزن الزائد؛

حيث إنّه يقلّل من الشعور بالجوع، فيحافظ على النظام الغذائيّ الصحيّ. فيما يلي نقدّم طريقة سهلة وسريعة لإعداد حلوى الشّوفان الشهيّة بمكوّنات بسيطة جدّاً. مدّة التحضير 10 دقائق الكمية شخصان المستوى سهل إعداد حلوى الشّوفان المكوّنات نصف كوب من الشوفان. نصف كوب من الحليب المكثّف المحلّى. ربع كوب من الطّحين. فانيلا. فواكه للتزيين. طريقة التحضير نحمّص الشوفان في مقلاة على نار هادئة. نُضيف الحليب المكثف المُحلّى والطحين.

نخلط جميع المكوّنات مع بعضها على نار هادئة حتّى تتكاثف وتتجانس. نشكّل الخليط على شكل كرات متوسطة الحجم. نغلّف الكرات بالشوفان، ثمّ نزيّنها بالفواكه.

مكونات حلو الشوفان بالحليب هي خمس مكونات رئيسية، لا يمكن الاستغناء عن أي منه، أو استبدالها، ولكنها سهلة التوفّر في أي وقت، وهي: كوبان من حبوب الشوفان. كوب من جوز الهند. كوب من الحليب الجاف. كوب ونصف من الحليب السائل. كوبان من السكر.

 

للزينة: نحتاج للتزين شوكولاته مذابة، أو مربى الفراولة أو أي نكهة ترغبين بها، ولا يمكن عمل هذا النوع من الحلوى دون تزيين، لأنه يعتبر بمثابة الحشوة، ويعطيها طعماً حلواً لذيذاً طريقة تحضير حلو الشوفان بالحليب نضع أولاً مقلاة من نوع تيفال غير قابل للالتصاق، على نار هادئة، حتى تسخن. نضع فيها كوبي الشوفان، بالإضافة، إلى جوز الهند، نقوم بتحميصيها لمدة دقيقة. نضيف كوب الحليب الجاف، وذلك لأن الحليب يأخذ وقتاً أقل للتحميص من الشوفان وجوز الهند، نستمر بالتحريك، حتى نحصل على اللون الذهبي،

ونشعر بالرائحة الزكية الناتجة من التحميص، ونكون حذرين بأن تكون المقلاة ذات حجم مناسب للكمية، لأنه في حال كان الحجم صغير، سيؤدي إلى احتراق الحليب، مما يعطي طعماً سيئاً. نبعد المكونات عن النار، ونضعها في وعاء أخر مجوف، ونضيف إليها كوب السكر، ونحركه مع المكونات الجافة المحمصة. نبدأ بإضافة الحليب بالتدريج، مع العجن باليد، إلى أن نحصل على عجينة متماسكة، نحضر طبق مسطح، ونبدأ بعمل كور متساوية،

حتى ننتهي من كمية العجين كاملةً، ثم نقوم بالضغط بإبهام اليد في منتصف كل كورة من عجينة الشوفان. نضع في قلبها ملعقة صغيرة من الشوكولا، أو المربى، ثم نضع الطبق في الثلاجة لمدة ثلاث ساعات. نقوم بتقديمه مع فنجان من القهوة، وهو مناسب لأوقات الصباح، فهو مفيد ويمد الجسم بالطاقة، لما يحويه من مكونات مفيدة، كالشوفان، والحليب،

 

ومما يجدر ذكره أن كمية السكر المضافة من الممكن أن يتم زيادتها، أو إنقاصها حسب رغبة الشخص، في أن يكون الطبق قليل الحلاوة، وأيضاً هذا الطبق يصبح مناسباً للرجيم، إذا استبدلنا الحليب بحليب قليل الدسم، واستعضنا عن السكر بالعسل الطبيعي، وللتزيين استخدمنا نوعاً من الفاكهة حلوة المذاق، كالمنجا مثلاً.

كب كيك الشوفان بالقرفة المكوّنات: كأس من الشوفان. ثلاثة أرباع الكأس من الدقيق. نصف كأس من كل من: السميد، والسكر الأسمر، والسكر الأبيض، والزبدة. نصف ملعقة كبيرة من كل من: القرفة، والفانيلا، والبيكنج باودر. بيضتان. رشّة من بيكربونات الصوديوم. ربع ملعقة صغيرة من الملح. كأس من لبن الزبادي. ست ملاعق صغيرة من الماء. طريقة التحضير: نضع السكر الأسمر، والأبيض، والشوفان، والقرفة، والملح، والبيكنج باودر، والسميد، والدقيق في وعاء.

نضيف البيض بالتدريج على الخليط السابق، ونخلط جيّداً. نضيف الزبدة، واللبن، والماء على الخليط، ثمّ نخفق على سرعة متوسطة، ونخلط حتى تتمازج كلّ المكوّنات. نسكب الخليط في قوالب مافن. نُسخن الفرن على درجة حرارة 180 درجة مئوية. نضع القوالب في الفرن لمدّة نصف ساعة حتى ينضج الكب كيك. نُزيّن الكب كيك بالشوكولاتة.

فوائد قشر الليمون

الوقاية من سرطان الجلد أثبتت الدراساتُ الأمريكية قدرة قشر الليمون على خفض احتمالات الإصابة بمرض سرطان الجلد بنسبة 34%، وذلك لما يحتويه من مركبِ الليمونين المرتبط بحدوث ذلك، حيثُ يُنصح بادخال قشر الليمون في الروتين اليومي الغذائي كالسلطات وأنواع الأغذية المختلفة، كما يُمكن شرب الشاي الساخن الممزوج مع قشر الليمون، لحماية الجسم من الإصابة بسرطان الجلد بنسبة 40%.[١] تفتيح البشرة من الفوائد التي يؤثر بها قشر الليمون في البشرة هي تفتيحها وتنقيتها من الشوائب التي تُصيبها، ويكون ذلك من خلال تدليك الوجه بقشورِ الليمون مع التكرار للحصول على أفضل النتائج عند مرور بعض الوقت من استخدامه.[٢] معالجة الغثيان يُفيد قشر الليمون في علاج الغثيان من خلال تناول بعضٍ من قشور الليمون،
وستظهر النتيجة فور الانتهاء من هذه العملية.[٣] التخلص من البقع الداكنة إحدى الطرق الطبيعية التي تُساهم في التخلص من البقع الداكنةِ التي تظهر على البشرة هي استعمال قشور الليمون، من خلال وضع قشور الليمون بشكلٍ مباشرٍ على الأماكن المتضررة في البشرة، ويُترك عليها لمدة تُقارب 30 دقيقةً،

 

كما يجب الابتعاد عن أشعة الشمس أثناء تطبيق قشور الليمون على البشرة لأنها ستؤثر عليها بشكلٍ سلبي.[٣] تعطير المنزل تُفيد قشور الليمون في تعطير المنزل بشكلٍ طبيعي من خلال غلي القشور بالماء وتركها على نارٍ هادئةٍ ليفوح منها عطرٌ طبيعيٌ ذو رائحةٍ رائعة.[٣] محلول للقدمين يُفيد قشر الليمون في عمل حمامٍ للقدمين من خلال غلي القشر لعدة دقائق ثم يتم إضافة ربع كوبٍ من الحليب بالإضافة إلى ملعقتي طعام من زيت الزيتون مع بضع قطراتٍ من زيت الليمون، ثم يتم نقع القدمين بالمزيج الناتج وذلك لمدةٍ تتراوح بين 15-20 دقيقةً، ثم يتم تجفيف القدمين وترطيبهما لمنحهما نعومةً وجمالاً فائقاً.[٣]

الليمون يُعدّ الليمون من الفاكهة الحمضية الغنية بالمركبات الفينولية، والمعادن، والفيتامينات، والكاروتينات، والألياف الغذائية، ومن الفواكه الضرورية والمفيدة لصحة الجسم، وبالإمكان تناول الليمون مقشراً، أو مُضافاً إلى الأطعمة، أو شربه كعصير، أو أكله مع قشره، وسنتعرف في هذا المقال على فوائد الليمون مع قشره، وفوائد الليمون العامة. فوائد الليمون مع قشره يُقلل نسبة الكولسترول في الدم؛

لاحتوائه على مركبات الفلافونويد والبوليفينول. يُقوي العظام ويزيد كثافتها لاشتماله على نسبة عالية من الكالسيوم، وفيتامين C اللذين يقيان من الإصابة بهشاشة العظام، ومن التهاب المفاصل. يُعزز جهاز المناعة، فهو يشتمل على العناصر الأساسية التي تُساعد الجسم على مكافحة العدوى، وعلاج التهاب الحلق والإنفلونزا، والرشح. يُحسن عملية الهضم، فهو يحتوي على كمية عالية من الألياف الغذائية التي تقي من الإصابة بعسر الهضم. يمنع حدوث مشاكل في الفم واللثة، كنزيف اللثة والتهابها، وداء الأسقربوط. يُكافح الجذور الحرة التي تُسبب بعض المشاكل الصحية،

 

ومن ضمنها أمراض المناعة الذاتية، والشيخوخة، والأمراض، والأورام، ومشاكل القلب، وبهض من أنواع السرطان. يُحسن الجلد، ويقيه من البقع السوداء، ومن حبوب الشباب، والتصبغات الجلدية. يُساعد على فقدان الوزن الزائد، فهو يشتمل على مادة البكتين التي تتحول إلى هلام يمنع الجسم من امتصاص كميات كبيرة من السكر، وبالتالي الحفاظ على الوزن المثالي. يُعالج الشعر التالف، فيقويه، ويرطبه،

ويزيد نموه، ويتم ذلك بخلط ثلاثة أرباع كوب من زيت الزيتون مع نصف كوب من العسل، وثلاث ملاعق من عصير الليمون، ثمّ وضع الخليط على الشعر، وتغطيته لمدة ثلاثين دقيقة ثمّ غسله جيداً. يُقلل ضغط الدم المرتفع، حيث يشتمل على البوتاسيوم الذي يُحافظ على مستوى ضغط الدم عن طريق توازن السوائل داخل الجسم.
يزيد لمعان الأظافر ونظافتها، ويتم ذلك بمزج ملعقتين من عصير الليمون مع ملعقة من معجون الأسنان، ثمّ استعمال فرشاة صغيرة لدعك الأظافر بها، وتركها لدقيقتين ثمّ غسلها. فوائد الليمون للبشرة يُساعد على التخلص من الجلد الميت بخلط مقادير متساوية من الليمون، والعسل، وزيت الزيتون، ثمّ وضع الخليط على الوجه والرقبة،

وتركه إلى أن يجف ثمّ غسله، أو عصر حبة من الليمون وإضافة ملعقة من السكر إليها مع القليل من الماء وزيت الزيتون، ثمّ دهن الوجه بالخليط باستعمال قطعة قطنية. يُساعد على القضاء على التجاعيد بخلط عصير الليمون مع العسل، وقطرة من زيت اللوز الحلو، ثمّ تطبيق المزيج على الوجه، وتركه لمدة عشرين دقيقة وغسله.

كيف يمكن اعادة تدوير الاقمشة

تدوير الأقمشة تُعرَف إعادة تدوير المنسوجات والأقمشة بأنّها الطريقة التي من خلالها يمكن الاستفادة من الملابس القديمة، والمنسوجات الأخرى، وبقايا الأقمشة عن طريق إعادة استخدامها أو إعادة استخدام موادّها، وتتضمّن عدة خطوات لذلك، وهي: التبرع، والجمع، والتصنيع، والمُعالَجة، ثم النَّقل إلى المُستخدِمين، وإعادة التدوير لها الكثير من الفوائد على البيئة؛ حيث يتم التقليل من الضغط على مكبّات النفايات، كما أنّ المنسوجات المُعالَجة تكون ذات ألياف صناعية لا تتحلَّل؛ وبالتالي لا تنتج مواد سامّة، مثل عملية تحلُّل الألياف الطبيعية، كما يتمّ من خلالها تجنُّب التلوُّث الحاصل من زيادة النفايات، وانخفاض الطلب على أصباغ الملابس
.[١] وإعادة
تدوير الأنسجة هي أكثر أنواع التدوير جلباً للنَّفع، فلا ينتهي بها الأمر في مكبِّ النفايات، وهناك العديد من الشركات المُتخصِّصة في إعادة تدوير بقايا الأقمشة، والملابس البالية والقديمة، كما أنّ هناك مواقع مُتخصِّصة في ذلك على الإنترنت،

فمثلاً هناك جهود تُبذَل في المملكة المُتَّحِدة من خلال شركات مُتخصِّصة في إعادة تدوير القماش، كما يوجَد اهتمام كبير بهذا الموضوع في الهند،[٢] ويُقدّر مجلس إعادة التدوير أنّ هناك ما يقارب 5% من النفايات الموجودة في مدافن النفايات، وهي عبارة عن منسوجات بمُختلف أنواعها، كبقايا القماش، وملابس بالية، ومناشف، وملاءات، علماً بأنّ أهم شيء يجب أَخذُه بعين الاعتبار، أنّ القماش يجب أن يكون نظيفاً وجافاً عند إعادة تدويره؛ وذلك لأنّ القِطَع المُبلَّلة قد تتعفَّن وتؤدّي إلى إتلاف باقي القِطَع في صندوق التخزين.[٣] ومن الأمثلة على المُنظَّمات التي تَتجلَّى مهمّتها في إرسال النسيج وبقايا القماش إلى الشركات، مثل مُنظَّمة (GrowNYC)، والتي يمكن أن تخيطها من جديد، وتعيد استخدامها، كما أنّ هناك الكثير من مُنظَّمات الفنون التي تعطي هذه القِطَع إلى الأشخاص الذين يحتاجونها في مشاريعهم الفنّية، وهناك بعض الجمعيّات الخيريّة التي تستفيد من باقي قِطَع القماش في صُنع الدُّمى واللُّحف، وتتبرَّع بها للأطفال المُحتاجين،

وهناك الكثير من الأفكار التي يمكن الاستعانة بها للاستفادة من قِطَع القماش، والقصاصات الزائدة.[٣] بعض الطُّرُق للاستفادة من بقايا الأقمشة في ما يأتي بعضُ من الطُّرُق للاستفادة من بقايا الأقمشة، وهي:[٤][٥] استخدام قصاصات القماش الزائد في صُنع سجادة بسيطة لاستخدامها تحت الحوض في المطبخ، أو تحت المغسلة في الحمام. تغطية الكتب بقصاصات النسيج المُتبقِّية فكرة جيّدة لتزيين الكتب، أو تغطية شقوق وعيوب حصلت للغلاف. وَضْع الموادّ المُعطرة في قطع القماش الصغيرة المُتبقِّية، وإغلاقها ورميها، في أدراج الملابس.

تزيين الجدار الفارغ، من خلال إحضار الأطواق الدائرة التي لها قُفل لتثبيت قطع القماش الزائدة فيها، وإغلاقها، وتزيين الجدار بها.
صُنع ربطات الشَّعر بأشكال مختلفة من قِطَع القماش الصغيرة، ومن ثم تثبيتها بالدبابيس. صناعة أكياس القماش القابلة لإعادة الاستخدام، والتي تُستخدَم غالباً للتسوق؛ حيث يمكن إعادة غَسلها في كلِّ مرة تُستخدَم فيها، وهي تغني عن أكياس البقالة. صُنع إكليل لتزيين الباب، ويكون ذلك بإحضار إكليل دائريّ ورَبط قِطَع القماش به، وذلك باستخدام قِطَع طوليّة بألوان مختلفة، ورصِّها بجانب بعضها البعض. صناعة الأحرف الأبجديّة من قِطَع القماش الزائدة، ووَضْع مغناطيس فيها، وتعليقها على الثلاجة، وهذا مشروع جيد للأطفال؛ إذ يساعدهم على تعلُّم الأحرف. صُنع بساط يمكن استخدامه في غرف النوم تحت الأسرّة. تزيين الحفلات باستخدام قِطَع القماش القديمة بحيث يمكن تنسيق الألوان ووَضْعها في خيط بجانب بعضها البعض،

 

وتعليقها على الحائط. تزيين الأواني والفخاريّات المُستخدمة في زراعة نباتات الزينة بقِطَع القماش الزائد؛ فذلك يعطيها مظهراً جمالياً. صُنْع حافظة لسمّاعات الموبايل. صُنْع حافظات للشواحن. صُنْع بندانات الشعر بأشكال وألوان مختلفة. استخدام القماش الزائد لتدفئة القدمين في الشتاء، أو تبريد الرأس عند الشعور بالصداع. استخدام بعض لوازم صناعة القلائد؛ إذ يمكن استغلال قِطَع القماش ذات الألوان الجميلة والنوعيّة الجيّدة في صناعة المجوهرات.
صناعة المريلة للأطفال. استخدام قِطَع القماش في تغطية حافظات الموبايل، بحيث يمكن استبدالها حسب المزاج، ووَضْع واحدة أخرى بعدة ألوان وأشكال. استخدام القصاصات كبيرة الحجم المُتبقِّية من قِطَع القماش لصنع الوسائد، أو استغلال القِطَع الصغيرة منها في تزيين أطراف الوسادة وإعطائها شكلاً جميلاً. صناعةُ زهور من قِطَع القماش المُتبقِّية فكرةٌ جيّدةٌ لاستخدامها في صناعة إكسسواراتٍ للشَّعر، أو استخدامها في التزيين. صناعة مخدّة للدبابيس. جَمْع قصاصات القماش المُتبقِّية بطريقة تتناسب مع ألوان الملابس وصناعة وشاح، أو شال. صناعة حصيرة مُزخرَفة لأدوات المائدة، ويمكن جعلها أكبر واستخدامها للجلوس عليها في الرحلات. صناعة دُمى على شكل حيوانات، أو أشكال أخرى، كألعاب للأطفال. إضافة الكشكشة كنوع من الزينة إلى الملابس، ومَفرش المائدة، والستائر.

يمكن استخدام قِطَع القماش المُتبقِّية لترقيع اللُّحف والملابس، وذلك باختيار الألوان المناسبة، وحياكتها بطريقة تجميليّة. مصادر القماش الذي يتمُّ تدويره هناك مصدران للمنسوجات التي يتم استخدامها في إعادة التدوير وبكافة أنواعها، وهما:[١] المنسوجات، ومنتوجات ما بعد الاستهلاك، وهي التي نحصل عليها بعد أن يتمَّ استهلاكها، سواء كانت ملابس، أو أدوات منزلية، أو مواد أخرى. منتوجات ما قبل المُستهلِك، ويُقصد بها المنسوجات والقِطَع التي تصبح مُنتَجاً ثانوياً، وتنتج كبقايا من صناعات الغَزْل، والنسيج. ويتمُّ جَمْع هذه البقايا والتبرُّع بها، وتشرف على ذلك مُنظَّمات غير ربحيّة، إضافة إلى العديد من البرامج المُختَصّة بذلك، والموضوعة من قبل الشركات، مثل برنامج نايك، وباتاغونيا.[١]