كيف يمكن اعادة تدوير الاقمشة

تدوير الأقمشة تُعرَف إعادة تدوير المنسوجات والأقمشة بأنّها الطريقة التي من خلالها يمكن الاستفادة من الملابس القديمة، والمنسوجات الأخرى، وبقايا الأقمشة عن طريق إعادة استخدامها أو إعادة استخدام موادّها، وتتضمّن عدة خطوات لذلك، وهي: التبرع، والجمع، والتصنيع، والمُعالَجة، ثم النَّقل إلى المُستخدِمين، وإعادة التدوير لها الكثير من الفوائد على البيئة؛ حيث يتم التقليل من الضغط على مكبّات النفايات، كما أنّ المنسوجات المُعالَجة تكون ذات ألياف صناعية لا تتحلَّل؛ وبالتالي لا تنتج مواد سامّة، مثل عملية تحلُّل الألياف الطبيعية، كما يتمّ من خلالها تجنُّب التلوُّث الحاصل من زيادة النفايات، وانخفاض الطلب على أصباغ الملابس
.[١] وإعادة
تدوير الأنسجة هي أكثر أنواع التدوير جلباً للنَّفع، فلا ينتهي بها الأمر في مكبِّ النفايات، وهناك العديد من الشركات المُتخصِّصة في إعادة تدوير بقايا الأقمشة، والملابس البالية والقديمة، كما أنّ هناك مواقع مُتخصِّصة في ذلك على الإنترنت،

فمثلاً هناك جهود تُبذَل في المملكة المُتَّحِدة من خلال شركات مُتخصِّصة في إعادة تدوير القماش، كما يوجَد اهتمام كبير بهذا الموضوع في الهند،[٢] ويُقدّر مجلس إعادة التدوير أنّ هناك ما يقارب 5% من النفايات الموجودة في مدافن النفايات، وهي عبارة عن منسوجات بمُختلف أنواعها، كبقايا القماش، وملابس بالية، ومناشف، وملاءات، علماً بأنّ أهم شيء يجب أَخذُه بعين الاعتبار، أنّ القماش يجب أن يكون نظيفاً وجافاً عند إعادة تدويره؛ وذلك لأنّ القِطَع المُبلَّلة قد تتعفَّن وتؤدّي إلى إتلاف باقي القِطَع في صندوق التخزين.[٣] ومن الأمثلة على المُنظَّمات التي تَتجلَّى مهمّتها في إرسال النسيج وبقايا القماش إلى الشركات، مثل مُنظَّمة (GrowNYC)، والتي يمكن أن تخيطها من جديد، وتعيد استخدامها، كما أنّ هناك الكثير من مُنظَّمات الفنون التي تعطي هذه القِطَع إلى الأشخاص الذين يحتاجونها في مشاريعهم الفنّية، وهناك بعض الجمعيّات الخيريّة التي تستفيد من باقي قِطَع القماش في صُنع الدُّمى واللُّحف، وتتبرَّع بها للأطفال المُحتاجين،

وهناك الكثير من الأفكار التي يمكن الاستعانة بها للاستفادة من قِطَع القماش، والقصاصات الزائدة.[٣] بعض الطُّرُق للاستفادة من بقايا الأقمشة في ما يأتي بعضُ من الطُّرُق للاستفادة من بقايا الأقمشة، وهي:[٤][٥] استخدام قصاصات القماش الزائد في صُنع سجادة بسيطة لاستخدامها تحت الحوض في المطبخ، أو تحت المغسلة في الحمام. تغطية الكتب بقصاصات النسيج المُتبقِّية فكرة جيّدة لتزيين الكتب، أو تغطية شقوق وعيوب حصلت للغلاف. وَضْع الموادّ المُعطرة في قطع القماش الصغيرة المُتبقِّية، وإغلاقها ورميها، في أدراج الملابس.

تزيين الجدار الفارغ، من خلال إحضار الأطواق الدائرة التي لها قُفل لتثبيت قطع القماش الزائدة فيها، وإغلاقها، وتزيين الجدار بها.
صُنع ربطات الشَّعر بأشكال مختلفة من قِطَع القماش الصغيرة، ومن ثم تثبيتها بالدبابيس. صناعة أكياس القماش القابلة لإعادة الاستخدام، والتي تُستخدَم غالباً للتسوق؛ حيث يمكن إعادة غَسلها في كلِّ مرة تُستخدَم فيها، وهي تغني عن أكياس البقالة. صُنع إكليل لتزيين الباب، ويكون ذلك بإحضار إكليل دائريّ ورَبط قِطَع القماش به، وذلك باستخدام قِطَع طوليّة بألوان مختلفة، ورصِّها بجانب بعضها البعض. صناعة الأحرف الأبجديّة من قِطَع القماش الزائدة، ووَضْع مغناطيس فيها، وتعليقها على الثلاجة، وهذا مشروع جيد للأطفال؛ إذ يساعدهم على تعلُّم الأحرف. صُنع بساط يمكن استخدامه في غرف النوم تحت الأسرّة. تزيين الحفلات باستخدام قِطَع القماش القديمة بحيث يمكن تنسيق الألوان ووَضْعها في خيط بجانب بعضها البعض،

 

وتعليقها على الحائط. تزيين الأواني والفخاريّات المُستخدمة في زراعة نباتات الزينة بقِطَع القماش الزائد؛ فذلك يعطيها مظهراً جمالياً. صُنْع حافظة لسمّاعات الموبايل. صُنْع حافظات للشواحن. صُنْع بندانات الشعر بأشكال وألوان مختلفة. استخدام القماش الزائد لتدفئة القدمين في الشتاء، أو تبريد الرأس عند الشعور بالصداع. استخدام بعض لوازم صناعة القلائد؛ إذ يمكن استغلال قِطَع القماش ذات الألوان الجميلة والنوعيّة الجيّدة في صناعة المجوهرات.
صناعة المريلة للأطفال. استخدام قِطَع القماش في تغطية حافظات الموبايل، بحيث يمكن استبدالها حسب المزاج، ووَضْع واحدة أخرى بعدة ألوان وأشكال. استخدام القصاصات كبيرة الحجم المُتبقِّية من قِطَع القماش لصنع الوسائد، أو استغلال القِطَع الصغيرة منها في تزيين أطراف الوسادة وإعطائها شكلاً جميلاً. صناعةُ زهور من قِطَع القماش المُتبقِّية فكرةٌ جيّدةٌ لاستخدامها في صناعة إكسسواراتٍ للشَّعر، أو استخدامها في التزيين. صناعة مخدّة للدبابيس. جَمْع قصاصات القماش المُتبقِّية بطريقة تتناسب مع ألوان الملابس وصناعة وشاح، أو شال. صناعة حصيرة مُزخرَفة لأدوات المائدة، ويمكن جعلها أكبر واستخدامها للجلوس عليها في الرحلات. صناعة دُمى على شكل حيوانات، أو أشكال أخرى، كألعاب للأطفال. إضافة الكشكشة كنوع من الزينة إلى الملابس، ومَفرش المائدة، والستائر.

يمكن استخدام قِطَع القماش المُتبقِّية لترقيع اللُّحف والملابس، وذلك باختيار الألوان المناسبة، وحياكتها بطريقة تجميليّة. مصادر القماش الذي يتمُّ تدويره هناك مصدران للمنسوجات التي يتم استخدامها في إعادة التدوير وبكافة أنواعها، وهما:[١] المنسوجات، ومنتوجات ما بعد الاستهلاك، وهي التي نحصل عليها بعد أن يتمَّ استهلاكها، سواء كانت ملابس، أو أدوات منزلية، أو مواد أخرى. منتوجات ما قبل المُستهلِك، ويُقصد بها المنسوجات والقِطَع التي تصبح مُنتَجاً ثانوياً، وتنتج كبقايا من صناعات الغَزْل، والنسيج. ويتمُّ جَمْع هذه البقايا والتبرُّع بها، وتشرف على ذلك مُنظَّمات غير ربحيّة، إضافة إلى العديد من البرامج المُختَصّة بذلك، والموضوعة من قبل الشركات، مثل برنامج نايك، وباتاغونيا.[١]