تعريف بمناهج اللغة الإنجليزية في السعودية

بات نظام التعليم في المملكة العربية السعودية يحتل قدراً كبيراً من الاهتمام حيث تحرص الحكومة على منح المنظومة التعليمية كل ما قد يحتاج إليه الطالب وكذلك المعلم إيماناً منها بمدى ما يمثله التعليم من أساس لجميع المجالات الأخرى بالمملكة، وقد أصبح النظام التعليمي حديث ومتطور وهو متوافر في نظامين مختلفين أحدهما التعليم الحكومي والآخر هو التعليم الخاص، حيث أجرت المملكة تحركات فعلية لبدء مراحل تعليمية جديدة تتجه نحو تفعيل التطبيقات الإلكترونية بالمدارس العامة للمناهج التعليمية المقررة.

وفي ذلك إعلان من قبلها على بداية مرحلة من الممارسات التقنية للمناهج التعليمية في مقدمتها اللغة الإنجليزية حيث إن الوضع القائم بالمناهج الإنجليزية في حاجة إلى مشروعات ومبادرات ترفع من واقع تعلم اللغة الإنجليزية ومستويات التحصيل اللغوي لدى الطلاب، حيث أوضح الدكتور (سامي الشويرخ) المشرف العام على مبادرة تعليم اللغة الإنجليزية بشركة تطوير للخدمات التعليمية في حديث له حول ورشة عمل تتناول تطبيق مشروع التعليم الإلكتروني وهدفه تطوير مهارات اللغة الإنجليزية لألفين معلمة ومعلم بالمرحلة الأولى، إلى جانب التدريب على طرق تدريس اللغة الإنجليزية وما لذلك من مهارات.

مناهج اللغة الإنجليزية في السعودية
اعتمدت وزارة التعليم بالمملكة العربية السعودية سبعة مناهج متنوعة ومختلفة للغة الإنجليزية تم توزيعها بطريق عشوائي بين المدارس التابعة لإدارات التعليم في المحافظات والمناطق بالمشاركة في ذلك مع القطاع الخاص، إذ تم التأكيد من قبل الوزارة فيما يتعلق بتطبيق تلك الخطة أنه سوف يكون مرحلياً، وقد كانت البداية بأربعة مدن وهي (القصيم، الشرقية، جدة، والرياض)، حيث تقوم كل مدينة منهم على تطبيق أكثر من سلسلة بمجموعة محددة من المدارس إلى أن بدأ التوسع بتلك المدارس حتى شملت جميع مدارس تلك المناطق.

وقد بينت الوزارة أن السبع مناهج تم توزيعها بمدن رئيسية في المملكة من بينها جدة والرياضن بينما غيرها من المدن الصغيرة اقتصرت المدارس بها على طرح منهج واحد أو منهجين على الأكثر بطريق عشوائي، كما تم بيان أن سلسلة المناهج المطروحة منبثقة من المناهج العالمية الشاملة كافة البرمجيات والبرامج مع مراعاة الحداثة والقيم الاجتماعية والإسلامية في المملكة، وقد صرحت معلمتان للغة الإنجليزية كانتا قد شاركتا في في تطبيق تلك السلسة من المناهج بالمدارس التي تعملان بها معقبتان في ذلك على أن التدريس لم بعد مقتصر على المعلم فقط ولكن للتقنيات التكنولوجية في ذلك أثر كبير جعل من اللغة الإنجليزية منهج ممتع لكل من الطلبة والطالبات. [1]

المنهج السعودي ومقررات اللغة الإنجليزية
اعتمدت وزارة التعليم بالمملكة العربية السعودية سبعة مناهج مختلفة للغة الإنجليزية تم توزيعها عشوائياً بين مدارس إدارات التعليم بالمحافظات والمناطق، تلك المناهج هي:

Mm publication
McGraw Hill
Macmillan
Long man
Oxford
EF
تلك المذكورة هي ستة مناهج بينما المنهج السابع تم إعداده من قبل وزارة التعليم السعودية نفسها.
وتتمثل المناهج في هيئة سلسلة من المقررات وهي :

سلسلة مقررات Macmillan
سلسلة مقررات McGraw Hill
سلسلة مقررات MM Publication
تهتم كل سلسلة منها بثلاث مناهج.[2]
مناهج اللغة الإنجليزية لجميع المراحل
المرحلة الابتدائية
لكل مرحلة من مراحل التعليم ثلاث مناهج بما في ذلك المرحلة الابتدائية والتي تقسم مناهج التعليم الإنجليزي بها إلى:

Get Ready
We Can
smart class
المرحلة المتوسطة
بينما المرحلة المتوسطة فلها كذلك ثلاث مناهج وهي :

Full Blast
lift off
Super Goal
المرحلة الثانوية
كذلك فإن لمرحلة التعليم الثانوي ثلاث مقررات وهي :

Mega Goal
Flying High
Traveller
وبذلك قد شهد التعليم بالمملكة تطور ملحوظ بالمنهج الإنجليزي وطرق تدريسه للطلاب من قبل المعلمين فيما يتعلق بالتنويع بين أساليب العرض والشرح بالتعاون مع القطاع الخاص حيث ورد عن المعلمة “عبير الجماز” معلمة اللغة الإنجليزية في واحدة من مدارس مدينة الرياض (أن هذه السلسلة من المناهج عالمية و فيها كافة البرامج والبرمجيات…، كما أضافت قائلة أنه في بداية الأمر تم تطبيق ذلك النظام على أربعة مناطق بالمملكة بمدارس معينة منها إلا أن امتد الأمر ليشمل جميع المدارس بها، وقد بدأت الخطة التجريبية منذ عام (2008م) ميلادية حتى عام (2015م).

فرضت الوزارة في ذلك الشأن معايير الجودة وقياس تأثيرها على المستوى التعليمي للمعاهد والمراكز والتكاليف، حتى أنه قد تم تقليص المقررات إلى شركات ثلاث وهي (MM Publication, McGrawHill, Macmillan)، إذ يرجع الاختلاف بين المناهج في المملكة إلى نظام المحاصصة لكل شركة من تلك الشركات.

وقد أفادت (عبير الجماز) أن ذلك الأسلوب الحديث المتبع في المناهج السعودية له تأثير إيجابي عظيم على الطلاب لكونه نابع من شركات عالمية ثرية وهو ما يتضح حينما يتم إجراء مقارنة بينه وبين المناهج القديمة وهو ما يؤهل الطالب لخوض اختبارات التوفل والايلتس بكفاءة عالية، حتى وإن كان لتلك المناهج أثر سلبي فسوف يكون بسيط جداً وهو ما يكون حلي في حالة انتقال الطالب من منطقة إلى أخرى مما يتغير معه بالتبعية المنهج الذي سوف يتلقاه ونوعية المهارات المقدمة إليه مما سوف يؤثر على استيعابه واندماجه مع زملاء دراسته.

معايير مناهج اللغة الإنجليزية
تحدثت المعلمة (ريم الخشرمي) وهي أحد معلمات اللغة الإنجليزية في إحدى مدارس محافظة الطائف أن ما أقرته المدارس في الطائف من مناهج التعليم الإنجليزية تتمثل فيما يلي ( تم تطبيق سلسلة Macmillan English وهي عبارة عن منهج Get Ready للمرحلة الابتدائية ومنهج ‏lift off للمرحلة المتوسطة ومنهج ‏Flying High للمرحله الثانوية).

المناهج الحالية التي يتم تدريسها في المملكة في حالة من التطوير المستمر من دعم لغوي وتحديث نوعي شامل للرفع من مستوى كلاً من الطلبة والطالبات فيما يتعلق بممارسة اللغات بأسلوب تشويقي للطلبة على الرغم من كثافة المنهج.

يمنح ذلك الأسلوب المتبع في تدريس المنهج الإنجليزي بالسعودية المقدرة الواسعة لتطبيق الاستراتيجيات التعليمية بأسلوب جذاب وشيق للطالب ومفيد في الوقت ذاته مما يحفز الطلبة على تنمية مهاراتهم اللغوية وممارسة اللغة في الحياة العملية عن طريق تفعيل المهارات الأربع.

استراتيجيات متنوعة
وفيما يتعلق بمعايير المناهج قالت الخشرمي (أعتقد أن تعليم اللغة الإنجليزية أصبح من أكثر المواد إمتاعاً والتي لا تعتمد فقط على المعلم ولكن تحث الطلاب على البحث الدائم واستخدام التقنيات بشكل واسع، مما جعل معلم اللغة يمتلك مساحات شاسعة بعرض الدرس والاعتماد على العديد من استراتيجيات المختلفة في بناء حصيلة الطالب اللغوية).

التعليم التعاوني
ومن قبيل المعايير المنهجية بدراسة اللغة الإنجليزية (التعليم التعاوني) إذ يقوم به الطالب على مناقشة أحد الموضوعات باللغة الإنجليزية في هيئة مجموعة صغيرة بينه وبين زملائه وهوما يحفز الطالب على الاندماج والمناقشة مع زملائه وكذلك العملية التعليمية، فضلاً عن المقدرة على تحليل المواد الأدبية وما يماثلها.

ورشة العمل
كما تعد (ورشة العمل) من معايير التعليم حيث تنمي من مهارات القراءة والكتابة لدى الطالب عن طريق المشاركة في تلك الورش والتي تساعد المعلم على تقييم مستوى كل طالب من الطلاب كما تمكن كل طالب من الاطلاع على عمل زملاؤه مما يتيح الفرصة لكل منهم من الاستفادة بشكل أكبر.

دراسة النصوص
وأخيراً تعد دراسة النصوص المختارة من قبل الطالب من معايير تدريس المنهج الإنجليزي من خلال توفير عدد من الكتب تتناسب مع الفئة العمرية للطلاب ومنحه الفرصة لاختيار نص أو كتاب تكيل رغبته إلى دراسته حيث تعمل تلك الطريقة إلى تنمية مهارات القراءة والكتابة لدى الطالب وتطوير مهارة النقد الأدبي، مع اتباع طريقة الدمج بين العديد من الأساليب السابق ذكرها